الاغماء او الغيبوبة

الاغماء او الغيبوبة

 

 

الإغماء هو عبارة عن فقدان مؤقت للوعي بسبب انخفاض في تدفق الدم اٍلى المخ يليه عودة إلى اليقظة الكاملة. يعود الاغماء الى أسباب قلبية أو عصبية. الإغماء القلبي المَنْشَأ Cardiogenic syncope عادة ما يسبقه خفة الراس وألم في الصدر وخفقان وضيق في التنفس والتعرق. ويحدث عادة عندما ينتقل الشخص من وضعية الجلوس الى الوقوف أو عند الاستحمام. وبعد أن يعود المريض الى وعيه فانه عادة يعود الى وضعه الطبيعي دون مشاكل.

من جهة أخرى الاغماء العصبي المَنْشَأ Neurogenic syncope لا يسبقه ايه أعراض وقد يسبقه أحياناً شعور غريب في المعدة او الرأس أو الغثيان. وقد يحدث في أي وضعية حتى لو كان الشخص واقفا او جالسا. وبعد ان يعود الى وعيه يشعر المريض بالتعب الشديد والتشوش والارتباك وأحيانا عضة اللسان او فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء، وينام عادة لفترة طويلة بعدها.

وكأطباء الأعصاب نعالج المريض أولا من خلال تحديد إذا كان الاغماء يعود الى عوامل عصبية ام قلبية. فاذا كانت ناجمة عن اضطرابات في عضلة القلب فانه يحول الى اخصائي أمراض القلب. والعلاج في هذه الحالة يشمل تصوير الدماغ (MRI)، تخطيط صدى القلب، الرسم القلبي (ECG)، تصوير الشريان السباتي بالموجات فوق الصوتية carotid ultrasound ، تخطيط الدماغ الكهربائي (EEG) اختبار الجهاز العصبي اللاإرادي (ANS). وإذا كان هناك اشتباه بوجود اعراض قلبية يحول المريض إلى طبيب القلب لإكمال العلاج اللازم.

يعتمد علاج الإغماء والغيبوبة على الاسباب. فإذا تبين ان المريض يعاني من نوبات الصرع فانه يعطى مضادات الصرع، وإذا كان يعاني من خلل في الوظائف المستقلة فإننا نحاول تحديد السبب ومعالجته. في حين اذا كان يعاني من اعراض قلبية فانه يحول إلى طبيب الامراض القلبية.

× نتشرف بتواصلك معنا!